اخبار

الأربعاء، 27 يناير، 2010

تحقيق مع جاموسة!


قررنا اليوم فتح باب التحقيق مع الجاموسة المتسببة فى حادث قطار العياط.. المتهمة أتت إلينا فى سيارة نصف نقل متأخرة نصف ساعة لأنها كانت مشغولة فى سوق البهائم صباحا


س: اسمك؟

ج: جاموسة


س: أين كنت قبل لحظة وقوع الحادث ياجاموسة؟

ج: بعد إذنك يابيه بلاش شتيمة وقلة قيمة.. إيه جاموسة دى؟


س: هذا اسمك المسجل لدينا.. أكرر.. أين كنت قبل لحظة وقوع حادث القطار؟

ج: أنا كنت فى الغيط بتاع صاحبى الحاج حمدان وقاعدة آكل ومزاجى عنب ومكنتش اعرف ان هيحصل ده كله


س: وما الذى حدث؟

ج: أنا قلت اروح اسلِّم على الجواميس اصحابى فى غيط الحاج طلبة اللى على الناحية التانية من القطر عشان سمعت من ناس ان فيه أمراض جديدة وصلت للبهايم.. قلت اروح اتطمن.. أينعم وزارة الزراعة نفت الموضوع.. بس هوه مين فينا اللى بيصدق الحكومة يابيه؟


س: وما الذى حدث بعدها؟

ج: كنت ماشية على مهلى عادى وانا على شريط القطر لقيت فيه حتة صفيحة جاية من بعيد


س: هل تقصدين القطار؟

ج: يابيه أنا بصراحة ماعرفتش انه قطر إلا من زمارته.. إنما هوه باين من بعيد انه صفيحة زى بتاعة السمنة كده.. وكان فيه ناس كتير متشعلقين فيه من كل جانب.


س: ولماذا لم تتحركى بعيدا عن القطار؟

ج: يابيه وأنا هاخاف ليه بس؟؟ أنا لا خدت فلوس من بنوك وهربت، ولا خدت رشوة فى مشروع "ابنى بيتك"


س: ولماذا لم تفعلى ذلك؟

ج: عشان أنا مش محتاجة بيت.. أنا ساكنة فى دوار الحاج حمدان


س: لا أقصد ذلك.. أقصد لماذا لم تتحركى من أمام القطار؟

ج: يابيه هوه فيه قطر يخاف من جاموسة؟ ليه هوه قطر لعبة؟؟ المفروض ان أنا اللى اخاف من القطر.. بس بصراحة لقيت شكله ميخوفش وباين عليه عايز إعادة هيكلة.. قلت يابنت امشى على مهلك


س: وماذا حدث بعد ذلك؟

ج: لقيت القطر وقف أول ما السواق شافنى


س: ولماذا توقف القطار؟

ج: الشهادة لله أنا قلقت وتخيلت اننا فى الهند والسواق هندوسى.. بس رجعت وقلت فوقى يابت.. انت ف مصر.. والدليل القطر الصفيح اللى قدامك ده!


س: وهل توقف القطار كثيرا؟

ج: بصراحة سواق القطر كان راجل ذوق واستنى لحد ما مشيت على مهلى.. حد يلاقى دلع وما يتدلعش يابيه؟


س: وهل رأيت القطار الآخر؟

ج: وأنا بابص كده لقيت صفيحة تانية جاية من بعيد ورا القطر الأولانى وقاعدة تزمر برضه.. حاولت انبِّه سواق القطر وقعدت أجعَّر بصوتى وكل ما اجعَّر يشاور لى ويقول لى: امشى براحتك على أقل من مهلك


س: وما الذى حدث بعدها؟

ج: القطر التانى لبس فى القطر الأولانى ومات شوية ناس كده


س: كم عدد المصابين والقتلى؟

ج: أنا مش عارفة العدد بالتحديد بس بيتهيألى انهم أقل من عدد الغرقانين فى عبارة السلام ومن عدد المحروقين فى قطر الصعيد اللى فات ومن عدد معتقلى الإخوان.. وأكتر من عدد المحروقين فى قصر ثقافة بنى سويف.. يعنى ممكن كده يبقوا قد اللى انتحروا السنة اللى فاتت من الفقر!


س: يبدو أنك مهتمة بأحوال البلد السياسية؟

ج: كله حصرى على التليفزيون المصرى.. والبركة فى النايل كوميدى والأستاذ عزب شو


س: هل كنت تتوقعين أنك ستكونين سببا فى إقالة وزير؟

ج: والله لو اعرف يابيه كنت جبت كل الجواميس اصحابى بعدد الوزرا!


س: هل أنت منضمة لإحدى الحركات المعارضة؟

ج: كفاية يابيه


س: إذن أنت تعترفين بانضمامك لحركة كفاية؟

ج: يابيه انا اقصد كفاية أسئلة.. هيه الواحدة ماتفكش معاك بكلمتين؟


س: فى رأيك من المسئول عن هذه المأساة؟

ج: أولا أنا باسجل اعتراضى.. فين المأساة دى؟ دول شوية مصريين ماتوا.. وبعدين احنا متعودين ان كل سنة الحكومة تعمل لنا مفاجأة كده زى موضوع القطر عشان نعتبر ونتعظ ونقرب من ربنا ونتذكر الموت.. أنا باطالب الإعلام بعدم تهويل القضية وياريت نلتفت لمشاكل البلد الكبرى والتحديات المقبلة زى مباراة مصر والجزائر.. بلاش تشويه لسمعة مصر بقى!


س: ما الشيء الذى ندمت عليه بعد هذه الحادثة؟

ج: إنى لحد دلوقتى ما اتطمنتش على البهايم اللى ف غيط الحاج طلبة!


س: هل لديك أقوال أخرى؟

ج: أنا بس عايزة أطمن زملائى: الأخ "ماس كهربائى" والأخ "مختل عقليا".. إن الحمد لله الضغط خف عليهم وبقينا فى الهوا سوا.. واننا هنحاول الفترة الجاية نقسم المصايب علينا عشان الشعب يصدق.. مرة ماس ومرة مختل ومرة جاموسة.. وهوه ده الفكر الجديد!


س: لقد تسببت فى مقتل العديد من شعب مصر والسخط فى كل أرجاء المحروسة.. فلماذا فعلت كل ذلك؟

ج: "من أجلك أنت" يابيه!